تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » التفريق للضرر في الكويت

التفريق للضرر في الكويت

التفريق للضرر في الكويت

ان العلاقة الزوجية من أسمى العلاقات في الحياة البشرية ،لذلك وضع لها الشرع الكثير من القيود ،حيث حصر طرق إنهاء هذه العلاقة ، بما يتعارض مع استحالة استمرار الحياة الزوجية بين الزوجين ،فوجد الطلاق الذي بدوره يحمي الحقوق و يصون الكرامة ، وجاءت شريعتنا الإسلامية تحمي حقوق المرأة  بشكل خاص كونها الطرف الأضعف التي تحتاج للحماية لتستطيع للعيش بكرامة  .

عند ذكر الرابطة الزوجية و الحياة المقدسة لا بد من معرفة طرق إنهاء هذه العلاقة التي تستهدف حماية المرأة و حماية حقوقها الزوجية ، لا شك أن الزوج هو من يملك حق الطلاق و ليس هنالك ما يحول بينه و بين ممارسة هذا الحق . 

لذلك جاءت شريعتنا الإسلامية و على غرارها القانون الكويتي ينصف المرأة و يضمن لها حقوقها .

فالطلاق وفقا لقانون الأحوال الشخصية المعدل في الكويت هو : حل عقدة الزواج الصحيح بين الزوجين بلفظ صريح من لزوج او بالكتابة عند العجز عن النطق او بالإشارة المفهومة عن العجز عن النطق و الكتابة .

اما الطلاق للضرر هو فراق للزوجين سواء كان هذا الفراق من الزوج أو من الزوجة ، و هو مباح بسبب رفع الضرر عن الزوجة ، سواء كان هذا الضرر مادي أو نفسي او لأي سبب تشعر المرأة فيه بالضرر ، بحيث انها تكاد تفتدي نفسها منه بطلب الطلاق .

حيث أعطاها حقها في التطليق من الزوج لعدة اسباب ،و من احد هذه الأسباب هو التفريق للضرر و هو ما سنتحدث عنه ، و التي نصت عليه م (١٢٦) من قانون الأحوال الشخصية ” لكل من الزوجين قبل الدخول او بعده ان يطلب التفريق بسبب اضرار الاخر به قولا او فعلا بما لا يستطاع معه دوام العشرة بين امثالهما  ” 

و من هنا يتضح لنا ان الضرر الذي قد تتعرض له الزوجة له عدة انواع و اشكال فمنها الضرر القولي مثل : الشتم و الإهانة و و التقليل من ذات الزوجة و غيرها من الأشكال  كثير ،أو الفعلي مثل : الضرب او الاعتداء الفعلي  او القيام باي عمل من شأنه ان يحط من كرامة الزوجة و يهينها شريطة ان يستحيل معها دوام العشرة . 

التفريق للضرر في الكويت

انواع الطلاق 

رجعي لايزيل الزوجية قبل مضي العدة .

وبائن يزيل الزوجية في الحال .

كما ذكرت سابقا ان عقد الزوجية هو أسمى العقود على وجه الأرض لذلك لا يسعى القاضي إلى التفريق و التطليق فور تلقي دعاوى التفريق ولكنه يسعى جاهدا إلى الإصلاح بين الزوجين و تقريب وجهات النظر و حل الخلاف فيما بينهم و هذا ما نصت عليه م (١٢٧) من قانون الأحوال الشخصية .

طالع أيضا: التنفيذ العيني في الكويت

هنا اما ان يثبت الضرر او يستحيل و يصعب  إثباته ، فإن عجز عن إثباته تعين المحكمة محكمين للتوفيق او التفريق بين الزوجين . 

شريطة ان يكونا المحكمين عدليين من اهل الزوجين ان امكن او من غيرهم مع الاطلاع على تفاصيل الشقاق ، و يفضل من اهلهما لما لهم من اطلاع ملموس على اسباب الشقاق ليمكنهم من الحل و التوفيق بين الزوجين ، و يجب عليهما بذل أقصى جهدهما في الصلح . 

و ان عجزا عن الإصلاح فيما بين الزوجين فيتم التفريق بينهما مع استحقاق الزوجة لجميع حقوقها الزوجين او بعضها كما هو موضح في نص المادة رقم (١٣٠)

إذا عجز الحكمان عن الإصلاح: 

أ – فان تبين أن الإساءة كلها من الزوج، وكانت الزوجة طالبة للتفريق اقترح الحكمان التفريق، وإلزامه جميع الحقوق المترتبة على الزواج والطلاق وان كان الزوج طالبا للتفريق، اقترح الحكمان رفض دعواه. 

ب – وان كانت الإساءة كلها من الزوجة، اقترحا التفريق بين الزوجين، نظير رد ما قبضته من المهر، وسقوط جميع حقوقها المالية المترتبة على الزواج والطلاق. 

جـ- وان كانت الإساءة مشتركة اقترحــا التفريق دون عوض أو بعوض يتناسب مع الإساءة. د – وان لم يعرف المسيء من الزوجين، فان كان طالب التفريق هو الزوج اقترحا رفض دعواه، وان كانت الزوجة هي الطالبة، أو كان كل منهما يطلب التفريق، اقترح الحكمان التفريق دون عوض. 

هـ- التفريق للضرر يقع طلقة بائنة.

كيف يثبت الضرر ؟ 

  • يثبت الضرربشهادة رجلين او رجل و امرأتين .
  • يكفي في إثبات الضرر الشهادة بالتسامع المبني على الشهرة في نطاق حياة الزوجين، ولا تقبل هذه الشهادة على نفي الضرر.
  • تقبل شهادة القريب ومن له صلة بالمشهود له متى كانوا اهلا للشهادة .

يمكن تلخيص إجراءات الطلاق في الكويت طبقًا لقانون الطلاق الجديد على النحو التالي

  • تحضير المستندات المطلوبة لمباشرة إجراءات الطلاق
  • التوجه إلى إحدى المحاكم التالية :
  1. مجمع المحاكم في الفروانية (الرقمي)  
  2. مجمع محاكم الجهراء
  3. محكمة الأحمدي
  4. محكمة حولي
  • تقديم النموذج المطلوب للطلاق في قسم المحكمة المختص
  • دعوة الزوجين إلى جلسة استماع لدى القاضي المختص
  • دعوة الزوجين إلى جلسات الصلح بإشراف استشاري علاقات أسرية
  • توجيه الزوجين إلى القاضي المختص لمتابعة إجراءات الطلاق في حال تعذر الصلح
  • البحث في تفاصيل قضية الطلاق المقدمة
  • إصدار حكم المحكمة بطلاق الزوجين

اجراءات الطلاق في المحكمة الجعفرية للمواطنين

تشابه إجراءات الطلاق في المحكمة الجعفرية المعتمدة من قبل مذهب أهل الشيعة إجراءات الطلاق في المحاكم الإسلامية الأخرى، ويمكن تلخيص هذه الإجراءات بما يلي :

  • تحضير المستندات المطلوبة لمباشرة إجراءات الطلاق في المحاكم الجعفرية
  • التوجه إلى إحدى المحاكم التالية :
  1. مجمع المحاكم في الفروانية (الرقعي)
  2. مجمع محاكم الجهراء
  3. محكمة الأحمدي
  4. محكمة حولي
  • إخطار المحكمة بأن الزوجين من أتباع المذهب الشيعي
  • توجيه الزوجين إلى المحكمة الجعفرية لمتابعة إجراءات الطلاق
  • تقديم نموذج الطلاق لدى المحكمة الجعفرية
  • حضور الزوجين إلى جلسات الاستماع للتعرف على بعض تفاصيل القضية
  • دعوة الزوجين إلى جلسات صلح لمحاولة الإصلاح بينهما وثنيهما عن قرار الطلاق
  • توجيه الزوجين إلى القاضي المختص بمتابعة إجراءات الطلاق
  • الاطلاع على أدق تفاصيل قضية الطلاق

إصدار حكم التفريق بين الزوجين

نحن جنود الله على الأرض فقد اختارنا لنكون سببا للإصلاح اولا و ليس للهلاك اي علاقة زوجية ، ولكن ان استحالة الحياة الزوجية فالاجدر بنا اللجوء إلى التفريق لضرر ان تحقق الضرر ، لأن ما نسعى اليه هو ضمان حقوق المرأة و العيش بكرامة ، فلم يوجد التفريق الا لنصرة المرأة وتاجفاظ على حقوقها الزوجية و ضمان كرامتها الانسانية . 

فكيف لرجل ان يهين امرأة عزها الإسلام ؟

كان الأجدر به ان يعزها و يرفع من شأنها ل تعلو بع شئنا .

طالع أيضا: التحقيق الابتدائي الكويتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مكالمة هاتفية